تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ما حكم الاعتراض على قدر الله؟


السؤال
امرأة متزوجة منذ ما يقرب سبع وعشرين سنة ولم تنجب أولاداً وتلجئ كثيراً إلى البكاء في غرفتها، وتفكر كثيراً، وتريد أن تزهد في هذه الدنيا تقول هل هذا اعتراض على قدر الله؟
الاحابة
الجواب: إذا لم تتسخط  فليس هذا اعتراض على قدر الله، وإذا بكت البكاء لا يؤثر لأنه ليس باختيار الإنسان أن يمنعه، أما إذا تسخطت وجزعت هذا لا يجوز على فقد الأولاد أو على عدم الإنجاب أو على المصائب لا يجوز التسخط لقضاء الله وقدره. فعلى الإنسان أن يرضى بقضاء الله وقدره ويسعى في الأسباب النافعة فمثلاً: الإنجاب له أسباب من العلاج، فعلى المسلم أن يبحث عن الأسباب التي يحصل بها الإنجاب، إذا كان هذا الامتناع من الإنجاب سبب مرض أو سبب مانع يعرفه الأطباء ويعالجونه فليفعل السبب، نعم.