تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
استأنف معالي الشيخ الدكتور صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان، عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء، –حفظه الله-، دروسه المعتادة  في جامع الأمير متعب بن عبد العزيز بحي الملز، بالرياض، ومسجد حماد السلامة بحي الفيحاء بالرياض  مغرب يوم السبت: 20 - 02 - 1441 هـ ، وستكون الدروس وفق الجدول المرفق. وستبث هذه الدروس بثاً مباشراً في جامع الأمير فيصل بن فهد بحي الملقا بشمال الرياض بواسطة مؤسسة الدعوة الخيرية، كما يمكن الاستماع إليها مباشرةً من الموقع الرسمي لمعالي الشيخ صالح الفوزان –حفظه الله–    وفق الله الجميع للعلم النافع والعمل الصالح  
  نشرت بعض الصحف المحلية خبرا هذا نصه: (مجوهرات الفارسي تهنئ الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها بذكرى المولد النبوي الشريف، وتسأل الله أن يعيده على الأمة باليُمن والبركات) مصحوبًا بأبيات من البردة التي قيلت في مدح النبي صلى الله عليه وسلم للبوصيري وفيها غلو شركي وقد استغرب أهل العلم والبصيرة واستنكروا هذه التهنئة التي تصدر لأول مرة في بعض جرائد بلاد التوحيد والسنة وحق لهم هذا الاستغراب وهذا الاستنكار لأن الاحتفال بمناسبة المولد النبوي أو غيره بدعة وكل بدعة ضلالة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ولأن في ذلك تشبهًا بالنصارى الذين ابتدعوا الاحتفال بمولد المسيح عليه السلام نتيجة لغلوهم فيه. وقد حذرنا النبي صلى الله عليه وسلم من التشبه بهم في هذا وفي غيره حيث قال صلى الله عليه وسلم: لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم. إنما أنا عبد فقولوا عبدالله ورسوله أخرجاه في الصحيحين. فتجتمع في هذا الاحتفال البدعي محذورات: أولًا: أنه بدعة. وثانيًا: أن فيه تشبهًا بالنصارى وقد قال صلى الله عليه وسلم: من تشبه بقوم فهو منهم ، ليس منا من تشبه بغيرنا ، وفيه محذور ثالث وهو الغلو في حق النبي صلى الله... المزيد >>

جدول الدروس