تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

تعامل النبي مع المستهزئين به


السؤال
هذا سائل من فرنسا يقول: كيف - ذكرتم أحسن الله إليكم - كيف كان تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع المستهزئين به في مكة ؟ فكيف يمكن التوفيق بين البراءة من الكفار وبين محبة الهداية لهم وعدم ظلمهم؟
الاحابة
الجواب: ما فيه اختلاف حتى نوفق يا أخي ما فيه اختلاف حتى نوفق بينهما فنحن لا نحب المشركين ولا الكفار ولكن لا نظلمهم بغير حق وأيضا لا ننتقم منهم إذا كان الانتقام منهم يفضي إلى ما هو أكبر من الضرر فالأمور لها مواضع ولها حكمة. نعم.
QR code for this page URL عنوان الصفحة