تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان 23-06-1439هـ


? #الفوائد_الحسان_من_دروس_الفوزان_(11)

? #فوائد_درس_شرح_إغاثة_اللهفان_من_مصائد_الشيطان_الأحد_23_6_1439ه.

 

?الفائدة الأولى: الله سبحانه وتعالى يبتلي بالمصائب المؤمنين والكفار ولكن فرق بين الفريقين؛ لأن إجراء المصائب على الكفار من باب الإهلاك لهم كما قال تعالى: (ويمحق الكافرين). فالمصائب على الكفار محق لهم، وأما جريانها على المؤمنين فإنه خير لهم؛ لأنه تمحيص وتخليص لهم من سيئاتهم وذنوبهم وترضية لهم، كما قال تعالى: (وليمحص الله الذين آمنوا).

 

?الفائدة الثانية: قوله تعالى: (وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِن تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ) هذا الفرق، فالمصائب تجري على الفريقين: المؤمنين والكفار، ولكن للمؤمنين تخليص وتمحيص وتطهير، وهي للكفار هلاك ومحق وعقوبات.

 

?الفائدة الثالثة: في يوم بدر انتصر المسلمون فقُتِل من المشركين سبعون وأسر سبعون، وفي يوم أحد في السنة التي بعدها قتل من المسلمين سبعون وأسر منهم من أسر، وهذا من مداولة الأمور بين المسلمين والكفار، فلو أن المسلمين ينتصرون في كل معركة لأسلم الناس كلهم، ولكن يجري عليهم الامتحان فعند ذلك ينخزل المنافقون ويشمتوا بالمسلمين، وأما المسلمون فلا يزيدهم ذلك إلا قوة. (ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلاَّ إيمانا وتسليما).


?الفائدة الرابعة: قوله تعالى: (إن يمسسكم قرح) أيها المسلمون مصيبة قتل وأسر (فقد مس القوم) وهم الكفار (قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس) حكمة الرب سبحانه وتعالى، فما يجري على المسلمين تمحيص وتخليص وتطهير، وما يجري على الكفار هلاك ودمار وعذاب. (وليعلم الله الذين آمنوا). يعني صدقوا في إيمانهم وثباتهم (ويتخذ منكم شهداء) يقتلون في سبيل الله (والله لا يحب الظالمين وليمحص الله الذين آمنوا) يطهرهم بما يصيبهم (ويمحق الكافرين).

 

?الفائدة الخامسة: قوله تعالى: (أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين). الله سبحانه وتعالى يعلم لكن العلم المقصود في الآية علم ظهور ووضوح أمام الناس وإلا فالله سبحانه يعلم كل شيء.

 

?الفائدة السادسة: من حكم الله العظيمة فيما يجريه على المسلمين من القتل على يد أعدائهم أن يتخذ منهم شهداء، فالشهادة منزلة عالية لا تنال إلا بالجهاد في سبيل الله. 

 

?الفائدة السابعة: من حكم الله العظيمة في إدالة الكافرين على المسلمين أن الله سبحانه وتعالى يوقظ المسلمين على ما عندهم من خطأ وتقصير، فيوقظهم بذلك ليتوبوا إلى الله عز وجل ويرجعوا إليه عما حصل منهم ويعودوا أقوى ما كانوا إلى الجهاد في سبيل الله.

?الفائدة الثامنة: انتصار الكفار ليس في صالحهم؛ لأن الله عز وجل يريد أن يمحقهم ويعاقبهم على ما فعلوا بالمسلمين.

 

?الفائدة التاسعة: من الحكمة الإلهية في إدالة الكفار على المسلمين في بعض الأحيان أن يتبين الإيمان الصادق من الإيمان المدَّعَى، إيمان المنافقين، فالمنافقون ينخذلون كما حصل في وقعة أحد؛ حيث رجع عبد الله بن أبي بـ ـــــ800 من المنافقين إلى المدينة، قيل لهم: (تعالوا قاتلوا في سبيل الله أو ادفعوا) عن المسلمين، (قالوا لو نعلم قتالا لاتبعناكم)، قالوا ما في قتال من باب الدس على المسلمين، وكيف ما في قتال والجموع متقابلة.

 

?الفائدة العاشرة: قوله تعالى: (وهو الذي خلق السموات والأرض في ستة أيَّام) بدأت بيوم الأحد وانتهت بيوم الجمعة، وهو سبحانه وتعالى قادر على أن يخلق السموات والأرض في لحظة، ولكنه خلقها في ستة أيام لأجل أن يتعلم الناس التأني في العمل ولأجل أ ن يتقنوا العمل ولا يستعجلوا، (وكان عرشه) أي عرش الله سبحانه وتعالى (على الماء) وهو بحر فوق السموات، فوقه عرش الرحمن، فوق البحر.


?الفائدة الحادية عشرة: قوله تعالى: (ليبلوكم) أي: ليختبركم (أيكم أحسن عملا)؛ لأن العبرة بحسن العمل لا بكثرته، لم يقل ليبلوكم أيكم أكثر عملا، بل: (ليبلوكم أيكم أحسن عملا). ولو كان قليلا إذا كان حسنا بارك الله فيه، فليست العبرة بكثرة العمل، العبرة بالحسن، العبرة بأن يكون العمل خالصا لوجه الله، وصوابا على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في قوله تعالى: (بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن)، (أسلم وجهه لله): هذا هو الإخلاص، (وهو محسن): أي متبع لرسول الله صلى الله عليه وسلم.       

?الفائدة الثانية عشرة: قوله تعالى: (أحسب الناس أن يتركوا) ما يليق هذا بحكمة الله (أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم) من الأمم، (فليعلمنَّ الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين). فالله جل وعلا يعلم علم الغيب العام، ويعلم علم الظهور والوقوع.

 

?الفائدة الثالثة عشرة: لما رأى المؤمنون الأحزاب الذين تجمعوا من سائر القبائل وجاؤوا يريدون القضاء على رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعوته وأصحابه، المؤمنون لم يضعضعهم ذلك ولا نقص من  إيمانهم، بل زاد من إيمانهم وثقتهم بالله، (ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله) الله وعد أنه سيبتلي المؤمنين وسيختبرهم وسيمحصهم، (وصدق الله ورسوله وما زادهم) ما رأوا من العدو وكيد العدو، (ما زادهم إلا إيمانا) بالله (وتسليما) لأمره وعدم اعتراض عليه سبحانه وتعالى.

 

?الفائدة الرابعة عشرة: المنافقون لما رأوا الأحزاب قالوا: (ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا). نسأل الله العافية، وبهذا تبينت نتيجة الامتحان، فالمؤمنون قالوا: (هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله). والمنافقون قالوا: (ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا). ثم كفى الله المؤمنين القتال بعد أن امتحنهم ورد عدوهم فلم ينالوا خيرا، وصارت النتيجة لصالح المسلمين، وخسارة على الكفار والمنافقين.

?الفائدة الخامسة عشرة: الكافر خاسر وإن نال شيئا من الدنيا؛ لأنه وإن حصل له ما يريد في الدنيا إلا أنه أمامه الحساب يوم القيامة، وأمامه النار والعياذ بالله، فمآله إلى الخسران. أما المؤمن فإنه وإن أصابه ما أصابه في الدنيا فإن أمامه الجنة، ففرق بين هذا وهذا.


?الفائدة السادسة عشرة: كان عثمان رضي الله عنه إذا وقف على القبر بكى بكاء شديدا ثم يقول: "هذا أول منازل الآخرة، إن نجى منه فما بعده أيسر منه"

 

?الفائدة السابعة عشرة: الله سبحانه وتعالى يجري على المؤمن من النعمة ومن الخير ما ينسيه ما يلاقي من الشدائد في الدنيا فالمؤمن في نعمة دائما.

 

?الفائدة الثامنة عشرة: الابتلاء والامتحان على الجميع، لكن المؤمن له العاقبة الحميدة، ويسهل الله عليه هذه الشدائد، وأما المنافق الذي يدعي الإيمان وهو كاذب لأنه مؤمن في الظاهر كافر في الباطن، والكافر الخالص في الظاهر والباطن هؤلاء عاقبتهم الخسران والهلاك في الدنيا والآخرة.

 

?الفائدة التاسعة عشرة: المؤمن يثبت على دينه ولو أوذي فإن أذى الناس أهون وأيسر من عذاب الله سبحانه وتعالى.  عذاب الناس يزول لكن عذاب الله لا يزول، وعذاب الناس يمكن تحمله لكن عذاب الله لا يمكن تحمله.

تمت بحمد الله

 

~ৡ﹏﹏﹏﹏﹏﹏  ﹏﹏﹏﹏﹏﹏ৡ~ 

 

⁉️ #الأسئلة_المنتقاة_من_الدروس_الملقاة_لمعالي_الشيخ_صالح_الفوزان_(11)

? #أسئلة_درس_شرح_إغاثة_اللهفان_من مصائد_الشيطان_ مغرب الأحد_23_6_1439هـ.

 

1⃣ #السؤال_الأول: فضيلة الشيخ وفقكم الله هذا سائل يقول: ما نصيحتكم للدعاة الذين يكونون خارج هذه البلاد إذا دعوا في بلاهم إلى الإسلام وأوذوا في سبيل ذلك؟

الجواب: نصيحتنا أن يصبروا لكن يدعون إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن، لا يدعون بالعنف والقسوة، وإنما يدعون بما أمر الله به. (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن). هذا المنهج للدعوة.

 

2⃣السؤال الثاني: فضيلة الشيخ وفقكم الله هذا سائل يقول: هل هناك بر للوالدين بعد وفاتهما؟

الجواب: نعم، سئل الرسول صلى الله عليه وسلم عن هذا فقال: "تصلي لهما مع صلاتك" يعني تدعو لهما مع دعائك لنفسك، وتقضي ما عليهما من الحقوق والديون التي في ذمتهم، وتبر بصديقهم، فالبر بصديق الوالد برٌّ بالوالد. تبر بصديقهم، تتصدق عنهم.

 

3⃣ السؤال الثالث: فضيلة الشيخ وفقكم الله هذا سائل يقول: هل مجرد حضور مجالس العلم يكون فيها أجر ولو لم يقصد الحاضر نشر العلم الذي يستمع إليه؟

الجواب: له أجر، وإذا نوى بذلك تعليم الناس يكون الأجر أعظم، وإذا نوى نفع نفسه يكون له أجر.

 

4⃣ السؤال الرابع: فضيلة الشيخ وفقكم الله هذا سائل يقول: الشخص الذي ينشر مساوئ حكام المسلمين ويحتج بأنه إنما يبين شرع الله في ذلك ويقول كلمة الحق، يقول: ما حكم مثل هذا الفعل؟

الجواب: هذا فعل الخوارج، وهذا أمر لا يجوز، ولي الأمر إذا حصل منه خطأ فإنك تنصحه فيما بينك وبينه، ولا تظهر هذا على الناس، إنما تنصحه فيما بينك وبينه، فإن قبل فالحمد لله وإلا أديت ما عليك.

 

5⃣ السؤال الخامس فضيلة الشيخ وفقكم الله هذا سائل يقول: هل صحيح ما يذكره بعضهم من أن الموسيقى هي من الأمور المسكوت عنها شرعا، وأنه لم يثبت في تحريمها حديث صحيح ولا آية صريحة؟

الجواب: الموسيقى مجمع على تحريمها كما ذكر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، مجمع على تحريمها، فلا يأتي من يقول إنها مباحة؛ لأنها من المعازف، والمعازف مجمع على تحريمها كما يقول الشيخ.

 

6⃣ السؤال السادس فضيلة الشيخ وفقكم الله هذه امرأة تسأل فتقول: هل تجب طاعة الأب إذا أمر بترك الحجاب، أم أنه يجب عصيانه في ذلك؟

الجواب: نعم، لا تجوز طاعته في المنكر، هذا منكر، وهذا أب سيئ والعياذ بالله، فلا تجوز طاعته في هذا.

 

7⃣ السؤال السابع: فضيلة الشيخ وفقكم الله هذا سائل يقول: أرجو من فضيلتكم أن يتكرم بنصيحة لجميع طلبة العلم الحاضرين وغيرهم وممن يسمع هذه الفتوى وذلك بشأن حفظ ألسنتهم عن العلماء والمشايخ بغيبتهم والقدح فيهم، وماذا يترتب على هذه الأمور؟

الجواب: لا يجوز هذا، كبيرة من كبائر الذنوب، الذي يغتاب الله جل وعلا يقول: (ولا يغتب بعضكم بعضًا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه) فكيف إذا كانت الغيبة للعلماء لأن هذا ينفر الناس عن العلماء الذين هم ورثة الأنبياء فلا يجوز هذا العمل، وهذا فيه إثم عظيم.

 

8⃣ السؤال الثامن: إذا ولد لرجل صبي فإنه من السنة أن يحلق رأس الصبي وأن يتصدق بزنته ورِقا، يقول: بالنسبة للبنت هل يسن هذا الأمر فيها، أم أنه يتصدق مباشرة؟

الجواب: هذا لا يجوز في حق البنت، البنت لا يحلق شعرها، الحلق من خصائص الذكور

 

9⃣ السؤال التاسع: فضيلة الشيخ وفقكم الله هذا سائل يقول: بعض الرجال هداهم الله كانت زوجته تغطي وجهها إذا خرجت معه أمام الناس، وبعد أن أثيرت هذه القضية في وسائل الإعلام ضعف بعض الرجال لظنهم أنها مسألة خلافية وأن الأمر واسع، فصارت نساؤهم يكشفن وجوههن برضاهم، ما نصيحتكم في ذلك وفقكم الله.؟

الجواب: الخلاف لا يبيح المحرم، إذا كان هناك خلاف يؤخذ بالدليل، الذي معه الدليل يجب الأخذ بقوله، ويترك المخالف للدليل، أما نقول المسألة فيها خلاف وهذا مباح لأن المسألة فيها خلاف الخلاف لا يبيح المحرم، التحليل والتحريم بالدليل.

 


تمت بحمد الله.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الدعوة الخيرية.

QR code for this page URL عنوان الصفحة