تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ما حكم من يسمع الآذان ولا يروح المسجد يصلي، هل تُقبل صلاته في البيت، أو لا.


السؤال
ما حكم من يسمع الآذان ولا يروح المسجد يصلي، هل تُقبل صلاته في البيت، أو لا؟
الاحابة
الجواب: صلاة الجماعة واجبة، قال- صلى الله عليه وسلم-: ((مَن سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذراً))، فيجب عليه أن يصلي مع الجماعة، إذا سمع النداء، وتمكن من الحضور فيجب عليه أن يصلي مع الجماعة، ولو صلى في بيته وهو يقدر على الصلاة مع الجماعة صلاته صحيحة، ولكن يأثم بترك صلاة الجماعة من غير عذر.