تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

كم تبلغ درجات الجنَّة، وكم نصيب أمَّة محمَّد – صلَّى الله عليه وسلَّم- وهل صحيح بأنَّ الدَّرك الأسفلِ من النَّار يكون العذاب بالزمهرير


السؤال
كم تبلغ درجات الجنَّة، وكم نصيب أمَّة محمَّد – صلَّى الله عليه وسلَّم- وهل صحيح بأنَّ الدَّرك الأسفلِ من النَّار يكون العذاب بالزمهرير؟
الاحابة
الجواب:ـ نعم الجنَّة درجات، ما بين كل درجتين كما بين السماء، والأرض، ولا يعلمُ عددها إلاَّ الله –سبحانهُ وتعالى-، وأمَّا النار فهو دركات، بعضها تحت بعض، فالدرك الأسفل من النَّار هو موطن للمنافقين، {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا ﴿١٤٥﴾ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا }[النساء: 145-146]، قبل موتهم تابوا من النفاق، فإنَّ الله يتوب عليهم، وأمَّا أنَّ الزمهرير فالله أعلم، هو في النار، والله أعلم بأي دركة منها.