تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

العمل بالخواتيم


السؤال
ما المراد بان العمل بالخواتيم، وما الأمثلة من ذلك؟
الاحابة
الجواب: العمل بالخواتيم،يعني عند الموت ما يموت عليه الإنسان، إن مات على خير فهو من أهل الخير، وأن مات على الشر فهو من أهل الشر، قال صلى الله عليه وسلم:(إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيدخلها). المدار على الخاتمة، ولذلك يجدر بالمسلم، إن يسال الله دائما، حسن الخاتمة ويكون دائما على عمل صالح، لأجل إذا جاءه الموت، إذا هو على عمل صالح، يجدر بالمسلم إذا وقع منهُ خطاً، يبادر بالتوبه ولا يؤجل التوبة،(وَلَيْسَتْ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمْ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ)، فلا تقبل التوبة، عند الغرغرة، ينتهي وقت التوبة، فعلى الإنسان ان يبادر بالتوبة، إذا وقع منهُ خطيئة أو زلة، والله يتوب على من تاب، لتكون خاتمتهُ طيبة وحسنة .