تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

إذا أذنبت تب إلى الله.


السؤال
أنا شاب ابتليت بمعصية وكلما تبت منها رجعت أفعلها وأريد أتخلص منها، هل يجوز لي إذا فعلتها أن أنذر أن أصوم يوماً في سبيل الله أو أتصدق حتى يردعني ذلك عن فعلها مرة أخرى؟
الاحابة
الجواب: منهي عن النذرفلا تنذر؛ لكن أعزم على التوبة وكررها ولا تقنط من رحمة الله، تقول تبت كم مره ولا، لا، لا تقنط من رحمة الله، كلما تذنب تتوب إلى الله عز وجل: (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ) لا تيأس من رحمة الله، تب إلى الله.
QR code for this page URL عنوان الصفحة