تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

حكم الصلاة عند القبور.


السؤال
في بلادنا هناك العديد من المساجد قرب أضرحة وقبور لأولياء صالحين، هل يجوز الصلاة في هذه المساجد؟ وماذا ينبغي لنا فعله؟
الاحابة
الجواب:إذا كانت القبور متصلة بالمساجد فلا يجوز الصلاة في هذه المساجد، لأنها على قبور وقد نهى صلى الله عليه وسلم عن الصلاة عند القبور قال: أَلاَ فَلاَ تَتَّخِذُوا الْقُبُورَ مَسَاجِدَ فإِنِّي أَنْهَاكُمْ عَنْ ذَلِكَ ، لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى اتَّخَذُوا قُبُورَ أَنْبِيَائِهِمْ مَسَاجِدَ ، فلا يصلى في هذه المساجد لأنها ليست لله، هذه مساجد شرك هذه الأحسن تسمى مشاهد ليست مساجد، أما إذا كانت القبور مفصولة عن المساجد بطريق أو بفضاء وليست متصلة بالمساجد فلا مانع من الصلاة في هذه المساجد لأنها لا محظور فيها.