تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

التوسل بغير الله

السؤال
نص السؤال     هناك من يقع في التوسل بغير الله ويطلب المدد من الأولياء والصالحين رغم أنه يوحد الله بالقول ويصلي ويصوم وإذا نهيناه عن ذلك كابر وجادل وحاول أن يحرِّف في معاني القرآن ويقول‏‏: إنني لا أطلب الرزق مباشرة أو دفع الضر ولكني أطلب من الله ببركتهم وصلاحهم وتقواهم فهل في هذا فرق بين من يطلبهم مباشرة أو يطلب الله بواسطتهم وهل هذا القائل على حق أم لا‏ ؟‏نص الإجابة     التوسل بالأموات والغائبين أمر محرم ولا يجوز؛ لأن الميت والغائب لا يقدر أن يعمل شيئًا مما طلب منه ثم هذا يختلف حكمه باختلاف نوع التوسل فإن كان توسلًا بالغائب والميت ويتقرب إليه بشيء من أنواع العبادة كالذبح له والنذر له ودعائه فهذا شرك أكبر ينقل من الملة - والعياذ بالله - ؛ لأنه صرف نوع من أنواع العبادة لغير الله ، أما إذا كان التوسل بالغائب والميت بمعنى أنه يدعو الله سبحانه وتعالى ويجعل هذا واسطة فيقول‏‏: أسألك بحق فلان فهذا بدعة لا يصل إلى حد الشرك الأكبر لكنه بدعة محرمة وهو وسيلة إلى الشرك وباب إلى الشرك فلا يجوز التوسل بالأموات والغائبين بهذا المعنى ، فإن كان يطلب منهم الحاجة ويذبح لهم فهذا شرك أكبر قال الله تعالى‏‏ : ‏( ‏وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلَاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ ) ‏[‏يونس :‏‏ 18‏]‏‏ .