الشيخ الفوزان يحذّر من دعاة الفتنة ويشدد على أنه لا جهاد بلا ولي أمر

   حذّر الشيخ صالح الفوزان عضو اللجنة الدائمة للإفتاء عضو هيئة كبار العلماء من دعاة الفتنة أو الاستماع لمن يدعون إلى الخروج على ولاة الأمر وكذلك ممن يتكلمون على علماء هذه البلاد الذين لهم فضل بعد الله على الناس، فهم ينشرون العلم وعلى يديهم يأخذ المسلمون كثيرا من أمور دينهم .

لزوم ولاة الأمر والعلماء الربانيين.

السؤال: 
الشباب في وقتنا الحاضر مطلوب منهم أن يلزموا ولاة أمرهم، وبلدهم، وعلمائهم الرَّبانيين، وجماعة المسلمين، ولا يتفرقوا؟
الجواب: نعم، الشباب يجب أن يُحفظوا، يُحفظوا من هذه الوافدات، وهذه الأفكار المُنحرفة التي تُبثُّ عليهم وهم على في فُرشِهم، وفي سياراتهم، اليوم لا يصلح التهاون في هذا الأمر، يجب أن نعمل الاحتياطات النافعة بإذن الله، يبدأ هذا من الأبوين في البيوت، ويمتد إلى المدرسين في المدارس، ويمتد إلى خطباء المساجد، وأئمة المساجد، كلٌ يقوم بما عليه، من حماية هؤلاء الشباب.
http://www.alfawzan.af.org.sa/sites/default/files/03_64.mp3

نور على الدرب 23-04-1438هـ

http://www.alfawzan.af.org.sa/sites/default/files/23-04-1438%20%D9%87%D9%80.mp3

باب التوبة


http://www.alfawzan.af.org.sa/sites/default/files/fr--1434-05-17_0.mp3

فضل العالم على العابد

السؤال: 
هل هذا حديث " عَالِمٌ وَاحِد أَشَّدُ عَلَى الشَّيْطَان مِنْ مَئَة عَابِد " اشرحوا لنا هذا وهل هو صحيح ؟
الجواب: نعم هذا معناهُ صحيح أن الشيطان لا يخاف من العُباد لأنهم ليس عندهم علم ويُظلهم هو وهم لا يدرون وأما العالم فإنهُ لا حِلة لهُ فيهِ والعالم يقاوم شر الشيطان والعابد لا يستطيع أن يرد شبهات الشيطان ويعرف الخطأ من الصواب فلذلك العُباد لا يُشكلون على الشيطان يظلهم وأما العابد فإنهٌ يعجز الشيطان عنهُ ولهذا قال – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ –  " فَضْلُ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِد كَفَضْلِ القَمَر عَلَى سَائِر الْكَوَاكِب "  .
http://www.alfawzan.af.org.sa/sites/default/files/004_2.mp3

ما الفرق بين بيع التورق وبيع العِينة

السؤال: 
ما الفرق بين بيع التورق وبيع العِينة؟
الجواب: بيع التورق جائز عند جمهور أهل العلم، وأما بيع العِينة فهو محرم بالإجماع. وبيع العِينة هي أن بيع سلعة بثمنٍ مؤجل ثم يشتريها من المدين بثمن أقل من الثمن المؤجل هذا بيع العِينة وهو ربا .

وأما التورق فهو أن يحتاج الإنسان إلى مال وليس هناك من يُقرظه فيشتري سلعة بثمن مؤجل ثم يبيعها بثمن حال؛ ليستنفق ثمنها في حاجته، ولكن لا يبيعها على الدائن على من  درجت منه السلعة هذا حرام وهذ هو بيع العِينه؛ لأنها رجع عينُ ماله إليه.
http://www.alfawzan.af.org.sa/sites/default/files/06_48.mp3

من أسباب ضعف الأمة المسلمة في وقتنا الحاضر

السؤال: 
أحسن الله إليكم من أسئلته يقول يا فضيلة الشيخ لماذا ضعف حال الأمة المسلمة في وقتنا الحاضر، وما الأسباب في ذلك والنهوض بها إلى الأمام ؟
الجواب : الأسباب كثيرة:   أولها : كلَّمَا تَأخَّرَ الزَّمَن ، وبعُدَ النَّاس عن عَهْد مَن قبلَهم من أهلِ السُّنة  والجماعة يَضعُف فيهم الاتباع؛ بسبب الفاصلِ الطَّويلِ بَيْنهم وبينَ سلفِ الأمُّةِ
ثانيا : كثرةُ الأهواءِ، وكثرةُ الفرقِ الضالةِ، وفي عصرنا الحاضر جَدَّت أيضاً وسائلُ الإعلام التي تَحْمِلُ كثيراً من الشرورِ والفتنِ، يتأثَّرُ بِهَا من يتلقَّاها ، ومن ينظُر فيها على أنّها ثقافةٌ دينية، وعلى أنها اتساع في الأفق وما أشبه ذلك 
http://www.alfawzan.af.org.sa/sites/default/files/0000.mp3