Skip to main content

العقيدة الواسطية 19-06-1437هـ


بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيم
الْحَمْدُ للهِ رَبِ الْعَالَمِين وَالَّصَلاةُ وَالَّسَلامُ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَد وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ أَجْمَعِين، أما بعد :
فَقَالَ شَيِّخُ الإِسْلَام الإِمَام تَقِيُّ الدِّين أَحْمَد ابْنُ عَبْدُ الْحَلِيم اِبْنِ تَيْمِيَّة فِي كِتَابِهِ " الْعَقِدَة الْوَاسِطِيَة "
-رَحِمَهُ الله- قَالَ:
" بِسْمِ اللهِ الرَّ حْمَنِ الرَّحِيمِ " :
 الْحَمْدُ لله الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالهُدَى وَدِينِ الحَقِّ؛ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّيِنِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللهِ شَهِيدًا، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَا الله وَحْدَهُ، لَا شَرِيكَ لَهُ؛ إِقْرَارًا بِهِ وَتَوْحِيدًا، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا مَزِيدًا، أَمَا بَعْدُ :

فَهَذَا اِعْتِقَادُ الفِرْقَةِ النَّاجِيَةِ الْمَنْصُورَةِ إِلَى قِيَامِ السَّاعَةِ؛ أَهْلِ السُّنَّةِ وُهُوَ " الإِيمَانُ بِاللهِ، وَمَلَائِكَتِهِ، وَكُتُبِهِ، وَرُسُلِهِ، وَالبَعْثِ بَعْدِ الْمَوْتِ، وَالإِيمَانِ بِالْقَدَر خَيْرِهِ وَشَرَّهِ " وَمِنَ الإِيمَانِ بِاللهِ: الإِيمَانُ بِمَا وَصَفَ بِهِ نَفْسَهُ فِي كِتَابِهِ، وَبِمَا وَصَفَهُ بِهِ رَسُولُهُ –صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مِنْ غَيِّرِ تَحْرِيفٍ وِلَا تَعْطِيلٍ، وَمِنْ غَيِّرِ تَكْييِّفٍ وَلَا تَمْثِّيلٍ، بَلْ يُؤْمِنُونَ بِأَنَّ الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ) فَلَا يَنْفُونَ عَنْهُ مَا وَصَفَ بِهِ نَفْسَهُ وَلَا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَلَا يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَاءِ الله تَعَالَى وَآيَاتِهِ، وَلَا يُكَيِّفُونَ وَلَا يُمَثِّلُونَ صِفَاتِهِ بِصِفَاتِ خَلْقِهِ؛ لَأَنَّه سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى لَا سَمِيَّ لَهُ وَلَا كُفُوَ لَهُ نِدَّ لَهُ، وَلَا يُقَاسُ بِخَلْقِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى فَإِنَّهُ سُبْحَانَهُ أَعْلَمُ بِنَفْسِهِ وَبِغَيْرِهِ، وَأَصْدَقُ قِيلًا، وَأَحْسَنُ حَدِيثًا مِنْ خَلْقِهِ، ثُمَّ رُسُلُهُ صَادِقُونَ مَصْدُقُونَ ..

السؤال: هذه التسمية وهي التسمية بالعقيدة الواسطية هل الذي سماها بذلك هو شيخ الإسلام ابن تيمية أم استمدها تلامذته منها؟
الجواب: سُميت بالواسطية لأنه كتبها جوابًا لرجل من أهل واسط في العراق كتبها جوابا لما سأله عن الموقف من أسماء الله وصفاته لأن الناس تكلموا وخاضوا فهذا طالب هذا العلم سأل شيخ الإسلام ما الموقف من هذا؟
السؤال: هل يُنصح طالب العلم بأن يحفظ هذه العقيدة عن ظهر قلب؟
الجواب: والله طيب هذا، نحن حفظناها في المعهد العلمي مقررة في المعهد العلمي وحفظناها والحمد لله فالواجب أن طالب العلم يحفظها لاسيما طلاب المعاهد التي قُررت عليهم هذه العقيدة هذه منة من الله –عزَّ وجلَّ- إذا حفظوها وفهموها هذه منة من الله.
السؤال: ما الطريقة المُثلى والصحيحة للتحضير لمثل هذا الدرس في العقيدة؟ هل هو الحفظ ثم الشرح؟ وما الشروح التي تنصحون بها؟
الجواب: كل طالب علم فإن الطريقة الصحيحة لطلب العلم أن يحفظ المتن المقرر ثم يُطالع ما كُتِب على شرحه ثم يسأل المُدرس عما أشكل عليه، إذا أشكل عليه شيء يسأل المُدرس.
السؤال: بعض الكُتّاب ومن يُسمَون بالمثقفين كثيرًا ما يتكلمون على شيخ الإسلام ابن تيمية ويُحذرون من كُتبه وأنها سبب للفتن والفُرقة بين الناس إلى آخره، من الواجب حيال هذه الكِتابات المُتكررة؟
الجواب: (أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ) هؤلاء من هذا الصنف الذين زُيّن لهم سوء عملِهم، شيخ الإسلام يدعو إلى الكتاب والسنة هل الذي يدعو إلى الكِتاب والسنة يُقال فيه شيء أو يتِنقّص؟ أو الذي يدعو إلى البدعة والتحريف وإضلال الناس عن دين الله هذا هو الذي يُمدح! هذا مُثقف واسع الاطلاع وعنده حُرية رأي وساعة تفكير وما أشبه ذلك هذه أقوال باطلة. نعم يسعون ما وسِع هذا أصحاب رسول الله –صَلىَّ اللهُ  عَلَيْهِ وَسَلِّمْ- ومن جاء بعده.
السؤال: الفِتن التي وقعت في عهد الصحابة – رِضْوانُ اللَّهِ عَلَيهُمْ- ما واجب المُسلم حيال هذه الفِتن؟
الجواب: (ياخي) ما كلفك الله عافاك الله من هذا فلا تدخل فيها لا تدخل فيها واعتذر للصحابة لأنهم مُجتهِدون إما مُصيبون فلهم أجران وإما مُخطِئون فلهم أجر واحد والخطأ مغفور، والصحابة لهم أعمال جليلة  تُغطي عين الشمس إذا وقع من أحدهم منهم شيء من المُخالفة يسترها ما له من الأعمال والجهاد والسابقة العظيمة في الإسلام فلا ندخل فيما وقع بين الصحابة بل نُمسك عنهم ونعتذر لهم المخطئ له أجر واحد والمُصيب له أجران ولهم من الفضل ولهم من الخير ما يُغطي ما يحصل من النقص. عليك بنفسك تشتغل بالصحابة وتنزع نفسك هذا من العجب!.
الجواب: الخوارج إنما سُموا بهذا الاسم لأنهم قد خرجوا على ولاة أمر المسلمين، هناك بعض من طلبة العلم من يقول بأن الخوارج هم من يقولون بالمنزلة بين المنزلتين وليس مُجرد الخروج فقط.
الجواب: هذا جاهل لأن الذي يقولون بالمنزلة بين المنزلتين هم المُعتزلة وليس الخوارج لكن هذا جاهل ما يدري ما هم هاذولا، هاذولا هم المُعتزلة الذين يقولون بالمنزلة بين المنزلتين أما الخوارج فيُكفّرون بالذنوب التي دون الشِرك ويقولون أصحابها خالدون مُخلدون في النار والعِياذُ بالله هاذولا الخوارج.
السؤال: هل صحيح أن بداية الخوارج هو ذاك الرجل قال للنبي –صَلىَّ اللهُ  عَلَيْهِ وَسَلِّمْ- اتقِ الله يا محمد واعدل فإنك لم تعدل.
الجواب: هذا منهم ما هب بدايتهم هذا منهم رجل منهم تكلم في حق الرسول –صَلىَّ اللهُ  عَلَيْهِ وَسَلِّمْ- الرسول حًلُم عنه ولما ولّ قال: " يخرج من ضِئضئِ هذا -يعني من أمثاله- قومٌ تحقِرونَ، صلاتَكُم معَ صلاتِهم، وصيامَكم مَعَ صيامِهم، وعَمَلَكُم مع عملِهم، يَقْرؤُونَ القرآنَ لَا يُجاوِزُ حناجِرَهُمْ، يَمْرُقونَ مِنَ الدينِ كما يَمْرُقُ السهمُ منَ الرَّمِيَّةِ " والعياذ بالله. هم يصلون ويصومون يسهرون الليل في القيام والنهار في تلاوة القرآن وفي العبادة لكنهم ليسوا على طريق صحيح، ما هو على طريق صحيح والمهم أن تكون على طريق صحيح ما تكون على طريق خطأ ولو اجتهدت وأنت على خطأ هذا ما ينفعك إنما ينفعك العمل الصالح ولو كان قليلًا إذا كُنت على طريق صحيح، نعم الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضِعف إلى أضعاف كثيرة ولكن أن تكون على طريق صحيح.
السؤال: الداعية المسلم في بلد ما هل يجوز له أن يتكلم في ولي الأمر المسلم في بلد أخر؟
الجواب: لا. ينشر عقيدة أهل السنة والجماعة  في ولاة الأمور وفي غيرهم في بلاد الكفار وفي بلاد المسلمين هذا واجب طالب العلم واجب المسلم.
السؤال: هل الدعوة إلى الخروج إلى المظاهرات في بلاد المسلمين يعتبر من الخوارج؟
الجواب: هي نعم. هذا من مذهب الخوارج المظاهرات هذه من مذهب الخوارج لأن ولي الأمر ينهى عنها ولي الأمر ينهى عن المظاهرات والعلماء ينهون عن المظاهرات فمن فعلها فقد خرج ما عليه ولاة الأمور وما عليه أهل العلم في وقته وبلده.
السؤال: ولي أمرنا في بلدنا قد نهى الخطباء أن يبينوا مشروعية ختان البنات ونهى الكلام عنها في كل مكان؟
الجواب: هذه مسألة ختان البنات لا تتكلموا فيها لا تتكلموا في ختان البنات ما هو بأمر ضروري، تكلموا في المهمات المهمات أما ختان البنات هذه مسألة فرعية من فعلها فهو متبع للسنة ومن تركها فلا حرج عليه وهل كل البنات مختونات الآن عندكم أنتم هنا مختونات هل كلهن مختونات ما بهم مختونات.
السؤال:  الفرقة الناجية المنصورة التي أخبر عنها رسول -صَلىَّ اللهُ  عَلَيْهِ وَسَلِّمْ-  هل يمكن في هذا الزمن أن يقال بأنها الفئة الفلانية المعينة؟
الجواب:  (مَن كان على مِثلِ ما أنا عليه وأصحابِي) هذه الطائفة المنصورة من كان على مثل ما عليه الرسول –صَلىَّ اللهُ  عَلَيْهِ وَسَلِّمْ- وأصحابه فهم الطائفة المنصورة في كل زمان إلى أن تقوم الساعة.
السؤال: من يدعو إلى وحدة الأديان ويقول إن النصرانية واليهودية والإسلام هي أديان سماوية وأنها معتبرة؟
الجواب: أديان سماوية لكن منسوخة ولا يجوز العمل بالمنسوخ ما بقي إلا دين الإسلام الذي جاء به محمد – صَلىَّ اللهُ  عَلَيْهِ وَسَلِّمْ- (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِ وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ) من هو النبي الأمي؟ محمد - صَلىَّ اللهُ  عَلَيْهِ وَسَلِّمْ-  (الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ) ثم قال: (وَاتَّبِعُوهُ) ما يكفي أنك تؤمن به وتقول صادق ورسول حق لكن تبقى على دينك وعلى مذهبك لكن لا (وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) وإلا فأبو طالب مدح الرسول وقال:
ولقد علمت بأن دين محمد                     من خير أديان البرية دينا  
لولا الملامة أو حذار مسبة                    لرأيتني سمحا بذلك
منعته النخوة الجاهلية أنه يترك دين عبدالمطلب ويأخذ دين محمد نخوة جاهلية والعياذ بالله عنصرية كما تقولون، والله -جلَ وعلاَّ- قال في الكفار عموما (قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ) فهم يقرون في قلوبهم أنه رسول الله لكن منعتهم النخوة الجاهلية أن يتبعوه - صَلىَّ اللهُ عَلَيْهِ -
السؤال: ذكرتكم -حَفِظَكم الله- أن الرسول –صَلىَّ اللهُ  عَلَيْهِ وَسَلِّمْ- أميّ لا يعرف أن يقرأ ولا يكتب كما ورد في الآية يقول هل هناك تعارض مع الآية الأخرى قوله سبحانه عن الرسول –عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ- (يُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ)؟
الجواب: يعلمهم وهو غير متعلم لأنه موحًا إليه يبلغهم ما أوحى الله إليه ولا هو أمي قبل أن ينزل عليه القرآن فهو أمي لا يقرأ ولا يكتب كان إذا احتاج إلى دعا واحد يكتب له رسالة إلى من يريد يدعو عليًا يدعو زيد بن ثابت يدعو كُتّاب الصحابة ما كان يكتب -عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ- حتى إنه في صلح الحديبية لما كتب علي من محمد رسول الله هذا ما صالحَ عليه محمد رسول الله. قال الرجل الذي جاء من قبل المشركين: لو نعلم أنك رسول الله ما عصيناك ولكن امح رسول الله قال النبي –صَلىَّ اللهُ  عَلَيْهِ وَسَلِّمْ-  لعلي امحها. قال علي: لا والله لا أمحوها. فقال أرينيها -عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ– أرينيها، فأراه إياها فمحاها الرسول – صَلىَّ اللهُ  عَلَيْهِ وَسَلِّمْ-  لأجل إجراء الصلح بينه وبين المشركين وقال: والله إني رسول الله وإن كذبتموني.
السؤال: هل أسماء الله سبحانه وتعالى وصفاته هي توقيفية؟
الجواب: نعم. بلا شك بأنها توقيفية ما وصف وسمى به نفسه ولا نجيب شيء من عندنا.
السؤال: هل يجوز ترجمة أسماء الله - سُبْحَانهُ وَتِعَالَى- إلى لغة أخرى غير العربية أم يكون هذا من التحريف والإلحاد؟
الجواب: لا يجوز هذا ما يجوز هذا القرآن ما يترجم لفظه وإنما يترجم معناه تفسيره فقط نعم يترجم تفسير أسماء الله وصفاته أما نفس الاسم أو الصفة لا تترجم.

السؤال:
نحنُ طلبة عِلمٍ مُبتدئين قدِمنا إلى هذه البلاد المُباركة لأجل طلب العلم، ونحن طلابٌ في الجامعة، ويهجُرُ بعضُنا بعضًا بحُجَّةِ أنَّ السلف كانوا يهجُرون أهل البدع، وأيضًا نهجُر كل مَنْ لم يهجُر الآخر، ونتكلم في بعض الطلبةِ الآخرين ونقول: هذه غِيبةٌ جيّدة كما فعلها السلف.
الجواب:
أنتم جِئتم تطلبون العلم، ما جِئتم تتهاجرون وتتناكرون، إذن ما فائدة طلب العلم؟ اطلبوا العلم تعرفون أنكم مُخطئون في هذا، وأنهم إخوانكم؛ وإنْ صار عندهم خطأ دون الشرك فهم إخوانكم في الدين.
ومِنْ حقِّ الأخِ أنْ تَصِلَهُ وأنْ تُسَلِّمَ عليه: "لا يُؤمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأخِيهِ ما يُحِبّ لنفسِهِ"، كلّ مؤمنٍ فهو أخوكَ، وإنْ كان عنده نقصٌ أو معاصي أو ذنوب؛ ما دام أنه لم يصِل إلى حد الكفرِ فهو أخوكَ.

السؤال:
هل هذه العِبارة صحيحة: ((لا تعبُد اللهَ-سُبحانه وتعالى- ليُعطيكَ، ولكن اعبُدهُ ليرضى عنكَ، فإذا رَضِيَ أعطاكَ))؟
الجواب:
هذا كلامٌ مُحدَث، اعبُدِ اللهَ ليُعطيكَ واعبُدهُ ليرضى عنك؛ جميعًا، هذا هو هذا.

السؤال:
الأذكار التي يقولها الإنسان على لسانه لكنه لا يتدبر في معانيها؛ هل يؤجر على هذه الأذكار؟
الجواب:
يُؤجَر عليها إن شاء الله، ما كل الناس يعرفون معانيها، الأمر واسع ولله الحمد، المهم أنْ يُكثِر مِنْ ذِكر الله-عز وجل- والثناء عليه، وتنزيهه وتسبيحِه-سُبحانه وتعالى-.

السؤال:
الأذكار التي تُقال بعد الصلوات المفروضة: هل يجوز التغنّي بها ورفع الصوت بها؟
الجواب:
لا، رفع الصوتِ الذي يُشَوّش على الآخرين لا يجوز، أما رفع الصوت الذي لا يؤثّر إنْ كان كل المُصَلين يرفعون أصواتهم حتى يضج المسجد ويسمعهم مَنْ هو خارج المسجد فهذا طيّب، يقولُ ابن عباسٍ-وكان صغيرًا-: "ما كُنَّا نَعْرِف انصِرَاف رَسُولِ اللهِ-صَلّى اللهُ عليهِ وسلّم- مِنَ الصَّلاةِ حَتَّى نَسْمَع التَّكْبيرَ"، يعني الذِّكر بعد الصلاة، فدلّ على أنهم يجهرون بالذِّكرِ بعد الصلاةِ.

السؤال:
صلَّيتُ في المسجد النبويّ صلاة الجُمعة، ثم قُمتُ مباشرةً فجمعتُ معها صلاة العصر قصرًا، فهل عليَّ شيءٌ في ذلك؟
الجواب:
لا تُجْمَع العصر مع الجمعة، لأنها ليست مِنْ جِنسها، فعليكَ أنْ تُعيدَ صلاة العصرِ.
صَدَرَت فتوىً مِنْ هيئةِ كبار العلمار برئاسة الشيخ ابن باز-رحمه الله- وأنا الذي كتبتُها؛ بأنَّ هذا لا يجوز، لأنها ليست مِنْ جِنسِها، ووَقَّعَ عليها جميعُ الأعضاء.

السؤال:
يقولُ إنَّ زوجَتَهُ بعد كل صلاة فريضة تقومُ بأداء سجدةٍ؛ فتسجُدُ لله بعد سلامِها.
الجواب:
هذا بدعة وزيادة في الصلاة لا تجوز، فبيِّن لها-وفَّقكَ الله- أنَّ هذا غير مشروعٍ، وهي غير مأجورة عليه.

السؤال:
عندي أخٌ بالغٌ عاقلٌ، لكنه يقوم بسبِّ الله-جلّ جلاله-، فهل يخرج مِنَ المِلَّةِ؟ وماذا أصنعُ معه؟
الجواب:
إذا لم يخرج هذا مِنَ المِلَّةِ فمَنْ الذي يبقى؟ الذي يسُبُّ الله أو يسُبّ الرسول-صلى اللهُ عليه وسلم- أو يسُبّ دين الإسلام يكفُر بذلك-والعياذ بالله-، أخوكَ وغيره.

السؤال:
مَنْ يترُك بعض الصلواتِ مُتعمِّدًا ما حكمه؟
الجواب:
لا يجوز ترك بعض الصلوات، الصلوات كلها مفروضة ويجب أداؤها، ولا يجوزُ أنْ يُصَلِّي بعضًا ويترك بعضًا، هذا لا يجوز، ولا تصِحّ صلاتُهُ، ما دام ترك بعض الصلوات لا تصِح ولا تُقبَل صلواته التي أدَّاها.
قال-صلى اللهُ عليه وسلم-: "خَمْسُ صَلَواتٍ فَرَضَهُنَّ اللهُ في اليَومِ واللَّيلَةِ"، لا بعض الخمس يُؤدى وبعضهن يُترَك! "فَرَضَهُنَّ اللهُ في اليَومِ واللَّيلَةِ".

السؤال:
عندنا مسجد-في فرنسا- نُصلّي فيه صلاة الجُمُعةِ في بلادنا، ومع كثرة المُصلين فإنَّ بعض المُصلّين يُصَلّون في الشارع؛ وهذا ممنوعٌ في ذاك البلد، وقد هُدِّدنا بإغلاق المسجد بسبب ذلك، فهل يجوز لبعض الإخوةِ أنْ يتخلَّفَ عن صلاة الجُمُعة لأجل منع هؤلاء مِنَ الصلاةِ حتى لا يُغْلَق مسجدنا؟
الجواب:
ضعوا لكم مسجدًا آخر، ابحثوا عن مسجدٍ آخر ومكانٍ آخر مُناسِب صَلُّوا فيه.

السؤال:
هل يجوز اتِّخاذ كتاب العلم كسُترَةٍ في الصلاة؛ حيثُ إنِّي رأيتُ بعضَ طلبة العلم يفعل هذا؟
الجواب:
الأمرُ واسعٌ في هذا.

السؤال:
هل يجوز للمسلم أنْ يشرب دم الضَّب الذي ذَكَّاهُ بحُجَّةِ أنَّ فيه شفاء؟
الجواب:
الدمُ حرامٌ: (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ)، الدم حرام لا يُشْرَب ولا يُتَدَاوَى به، إلا قضية الإسعاف الطِّبي بالدم فلا بأس.
أما أنْ تشربه لزيادةِ قوّة أو تقول أنَّ فيه شفاء؛ ما أدراك أنَّ فيه شفاء؟ هذا مرض، الدم مرضٌ فكيف تشربه؟! هل قرَّر الأطباء أنَّ دم الضَّب يُشْرَب؟ أنت لست مريضًا لتُسْعَف بدم الضَّبّ أو غيره، ثم لا يصلُح لكَ دم الضَّب، لا يصلُح لك إلا دم إنسانٍ يُطابِق لك، بتقرير الأطباء، ليست المسألةُ فوضى، تُدخِل ببناء جسمك شيئًا لا تدري ما عواقِبه.

السؤال:
ما حكم تحية المسجد؟ هل هي واجبةٌ إذا دخل الإنسان المسجد؟
الجواب:
لا يقُل أحدٌ مِمَّن يُعْتَدّ بكلامه أنها واجبة، مُجمِعِين على أنها سُنَّةٍ، لقوله-صلى اللهُ عليه وسلم-: "خَمْسُ صَلَواتٍ فَرَضَهُنَّ اللهُ في اليَومِ واللَّيلَةِ".
الأعرابيّ لمَّا بيَّنَ له الرسول-صلى الله عليه وسلم- الخمس صلواتٍ قال: "هل عَلَيَّ غيرُها يا رسُولَ اللهِ؟ قالَ: لا، إلَّا أنْ تَطَّوَعَ".

السؤال:
هل التسمية واجبة عند الوضوء؟ وإذا كان الإنسانُ داخلَ دورات المياة وأراد أنْ يتوضأ فهل له أنْ يُسَمِّي؟
الجواب:
نعم، التسمية واجبة عند الوضوء-كما عند الإمام أحمد رحمه الله-، دورات المياة محل قضاء الحاجة والحُشّ لا ما تذكُر الله فيها، لكن محَل المغاسِل والوضوء لا بأس بذلك.
دورات المياة ليست كلها: فقط محَل قضاء الحاجة هو الذي فيه الكلام، أمَّا المغاسِل التي تكون خارج محَل قضاء الحاجة فهذه أمرُها سهلٌ.

السؤال:
ما حكم الجمع بين الظهر والعصر لأجلِ نزول المطر؟
الجواب:
إذا كان المطر يبُلّ الثيابَ أو فيه وحَل فبعضُ العلماء أجاز هذا، ولكن الذي عليه العمل الجمع بين المغرب والعشاء فقط، هذا الذي عليه العمل في هذه البلاد، لأن الناس في الليل اكتنُّوا في بيوتهم، فيصعُب عليهم الخروج في المطر، أمَّا في النهار فهم يخرجون إلى حاجاتهم ويفتحون دكاكينهم، ويشتغلون في مزارعهم.

QR code for this page URL عنوان الصفحة