تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ما الفرق بين الإسلام والإيمان


السؤال
ما الفرق بين الإسلام والإيمان؟
الاحابة
الجواب:الإسلام أعم من الإيمان، والإيمان أخص من الإسلام، فمن جهة إذا أُطلق الإسلام دخل فيه الإيمان، وإذا أُطلق الإسلام دخل فيه الإيمان، وإذا ذُكرا جميعًا فالإسلام له معنى، والإيمان له معنى، فالرسول  -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- سأله جبريل عن الإسلام، قال: «الإسْلامُ أَنْ تَشْهَدَ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ وَتُقِيمَ الصَّلاةَ وَتُؤْتِيَ الزَّكَاةَ وَتَصُومَ رَمَضَانَ وَتَحُجَّ الْبَيْتَ إِنِ اسْتَطَعْتَ إِلَيْهِ سَبِيلاً»، سأله عن الإيمان، فقال: «أَنْ تُؤْمِنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَتُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ»فإذا ذكرا الإسلام والإيمان، صار الإسلام معناه الأعمال الظاهرة، والإيمان معناه الأعمال الباطنة في القلب، وإذا ذكِر أحدهما دخل فيه الآخر، ولهذا يقولون: إذا اجتمعا افترقا، وإذا افترقا اجتمعا .
QR code for this page URL عنوان الصفحة